التجارة الإلكترونية

البيتكوين

مقدمة:

من منّا لم يسمع بعملة البيتكوين والضجة الكبيرة التي احدثتها هاته العملة  في الاسواق العالمية؟ حيث أصبحت البيتكوين أداة مالية ذات شعبية متزايدة. على الرغم من أن الجميع لا يفهمون ابجديات التعامل بالعملة الالكترونية.

تداعيات الأزمة المالية العالمية:

نتيجة لثورة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات التي اجتاحت معظم مناحي الحياة. خاصة بعد الازمة المالية العالمية سنة 2008 وتبعاتها.  كان لزاما لهذه الثورة أن توثِّر بشكل أو بآخر على شكل المعاملات المالية المتعارف عليها بين الناس. ولقد أدت هذه الثورة إلى انتشار البنوك الالكترونية. وأصبح لها تأثير كبير فى مجريات الأمور المالية في العالم الحقيقي بشكل كبير. وظلَّت البنوك الالكترونية مسيطرة على التعاملات المالية على الانترنت. وفي عام 2009 ظهر للوجود عملة جديدة لم تعهدها البشرية من قبل. وهي عملة البيتكوين . والتي تعد أول عملة إلكترونية يتم تداولها. ومنذ ذلك الوقت تشهد النقود الإلكترونية وخاصة “البيتكوين ” قفزة في عالم الاقتصاد العالمي.

 سنحاول في هذه المقالة:

التطرق الى شرح مبسط لعملة  البيتكوين. من خلال الحديث عن كيفية عمل عملة البيتكوين. طريقة تعدين البيتكوين. و هل البيتكوين محفوفة بالمخاطر؟ و المزيد، حيث سنحاول شرح المفاهيم المتعلقة  بعملة البيتكوين المتقدمة. كشرح blockchain، شرح عملية التعدين و طريقتها.

أولا_ماهية العملات الرقمية:

تعتبرالبتكوين احدى اهم العملات الرقمية المتداولة في وقتنا الحالي. والتي احدثت تغيرات كبيرة في الاسواق العالمية والمعاملات التجارية. وعلى هاذ الاساس، يجب علينا ان نتطرق الى تعريف العملات الرقمية وخصائصها، حتى نستطيع فهم عملة البتكوين.

1_تعريف العملة الرقمية:

يمكن تعرف العملة الرقمية على أنها: عملة متاحة بشكل رقمي أو إلكتروني فقط وليست بشكل مادي “غير ملموسة“. ويتم معالجتها باستخدام أجهزة الكمبيوتر أو المحافظ الإلكترونية. بينما العملات الفعلية تكون ملموسة. وتكون المعاملات ممكنة من قبل حامليها فقط. يمكن استخدام العملات الرقمية لشراء السلع ودفع ثمن الخدمات. ويمكن أن يكون استخدامها مقيدًا بين مجتمعات معينة على شبكة الإنترنت. مثل مواقع الألعاب والمقامرة والشبكات الاجتماعية. كما أنها تحتوي على جميع خصائص العملة التقليدية. وتسمح بالمعاملات الفورية لتنفيذ عمليات الدفع التي يتم تنفيذها بسلاسة عابرة للحدود عن طريق الانترنت.

2_ أسباب ظهور العملات الرقمية:

ظهرت العملات الرقمية لتعالج المشاكل الموجودة في العملات الورقية. والتي يمكن تلخيصها فيما يلي:

  • التضخم الذي يزداد كل يوم . نتيجة لكثره العملات التقليدية في يد الافراد. مما يجعل هناك زياده في الاسعار. حيث تقل القوة الشرائية للعمله التقليدية. ففي عام 2008 حدثت ازمة مالية نتيجة معدلات التضخم العالية لزيادة عدد الدولارات المطبوعة والمطروحة في السوق. وبالتالي زيادة في الاسعار نتيجة لزيادة الطلب على السلع. وبالتالي حدوث التضخم. فظهرت البيتكوين لتحاول علاج هذه المشكله. حيث كانت محددة ب 21 مليون وحدة فقط. حسب ما جاء في البروتوكول الخاص بها. و تتم عملية انتاج البتكوين بطريقه منظمة  وممنهجة.
  • التزوير الذي ظهر بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة. كتزوير الدولار والأورو  وغيرها من العملات التقليدية. فجائت العملات الرقمية لكي تعالج  تلك المشكلة. حيث انها قائمة على تقنية التشفير وبالتالي لا يمكن تزويرها.
  • كما تعطي العملات الرقمية حرية مالية للافراد على اصولهم. بدون تحكم البنوك في معاملاتهم وتحويلاتهم المالية.
3_أنواع العملات الرقمية:

لم تعد الأموال تقتصر على العملات  التقليدية وبطاقات الائتمان فقط. فظهرت أموال لا تمتلكها أي حكومة أو أفراد. وهي لامركزية وهذه الأموال موجودة بالكامل على شبكة الإنترنت. وهذا النوع من المال يسمى بالعملات الرقمية المشفرة ومن أشهرها:

  • إيثيريوم Ethereum:

معظم المطورين يستخدمونها للدفع مقابل مساعدة بعضهم البعض لبناء التطبيقات. بدلًا من التنافس مع بيتكوين تقوم إيثيريوم على تكملة بيتكوين. يتم استخدام إيثيريوم لإنشاء منصات مخصصة للتمويل الجماعي.

  • لايتكوين Litecoin:

بعكس البيتكوين الذهبية فإن لايتكوين عملة فضية. يمكن تنزيل محفظة اللايتكوين من الموقع الرسمي الخاص بلايتكوين. وهي مشفرة تمامًا و مفيدة للأشخاص الذين يحتاجون لتحويل مبالغ صغيرة بسرعة. لأنها أسرع وأسهل في التحويل من شخص لآخر بسبب جيله الجديد.

  • ريبل Ripple:

بعكس العملات الأخرى التي تتجنب البنوك. فإن ريبل تحتضنها وقد صنعت للبنوك بسبب سرعة وانخفاض تكلفة المدفوعات العالمية. حيث تتم عملية التحويل البنكي عن طريق ريبل من عميل في دولة ما إلى أخرى في غضون دقائق.

  • داش Dash:

تقوم فكرة داش كبديل ل PayPal فقد تم تصنيعا للتسويق. يقبل العديد من التجار هذه العملة كما يقبلون الدولار الأمريكي. يمكن شراء عملة داش باستخدام عملة خاضعة للتنظيم الحكومي.

  • زد كاش Zcash:

ومن مزايا هذه العملة زيادة السرّية إلى الحد الأقصى. وذلك راجع لقدرتها على حماية هويات جميع المرسلين والمستقبلين. بحيث يتم تشفير كل معاملة بالكامل. وتمكن المستخدمين من استخدام مزايا سلسلة الكتل blockchain العامة دون تقديم معلومات خاصة.

  • مونيرو Monero:

هو خيار آخر ممتاز للذين يهتمون بخصوصياتهم. تم تصميم هذه العملة لمنح المستخدمين السيطرة الكاملة على أموالهم. بمعنى آخر أن المستخدم هو بنك نفسه. لأنه يقرر من يستطيع ومن لا يستطيع رؤية أين تذهب أمواله.

  • البيتكوين:

وهي وتشبه كثيرا العملات المعروفة كالدولار واليورو وغيرها من العملات. ولكنها ليست عملة تقليدية. لأنَّه ليس لديها بنك مركزي أو دولة أو هيئة تنظمها وتدعمها. فهي عملة مشفرة يتم تداولها عبر شبكة الانترنت بشكل كامل. دون وجود مادي لها حيث يمكن استخدامها في عمليات البيع والشراء في العديد من الدول. أو تحوليها إلى عملات تقليدية.

ثانيا_ ماهية البيتكوين وخصائصها:

طرحت فكرة البيتكوين من قبل مطور يدعى “ساتوشي ناكاموتو”. وقد نشر ورقة على شبكة الإنترنت في عام 2008. مكونة من تسع صفحات بعنوان: “نظام النقد الإلكتروني من نظير إلى نظير ” A peer to peer cach system”.

1_تعريف البيتكوين:

عرف ناكاموتو البيتكوين  Bitcoin على أنها شبكة لا مركزية وعملة رقمية تستخدم نظام “نظير إلى نظير”. و دليل التشفير  Proof Cryptographic  للتحقق من المعاملات ومعالجتها. بدلا من الاعتماد على طرف ثالث موثوق به. إن إختصار عملة بيتكوين (Bitcoin) هو ببساطة BTC. ينطبق عليها نفس المبدأ كما هو الحال مع الدولار الأمريكي واليورو.

وتم التعامل بالبيتكوين اول مرة عام 2010. حيث كان سعرها حوالي 25 سنت في تلك الفترة. وكانت اول عمليه شراء بها هي شراء اثنين بيتزا بما يعادل 10,000 بتكوين بدلا من 25 دولار. ومن هنا بدات البيتكوين تحقق شروط العملة الحقيقية. وهي تستخدم كوسيط للتبادل والقبول العام.  واعترفت المانيا ب البيتكوين  عام 2014. وجاء بعدها العديد من الدول. حيث بلغ عدد الدول التي تتعامل بها الان اكثر من 26 دولة على مستوى العالم. كاليابان والصين وكوريا وغيرها.

2_كيف يعمل البيتكوين؟

بعد أن تطرقنا الى تعريف البيتكوين. سنحاول أن نشرح آلية عمل البيتكوين.

يوفر البيتكوين الفرصة لإجراء عمليات دفع سريعة و آمنة من نظير إلى نظير. دون الحاجة إلى بنك أو معالج مركزي. تتم معاملات النظام مباشرة بين المستخدمين. من محفظة بيتكوين الى أخرى. و يتم التحقق منها في نظام سلسلة الكتل (blockchain). يتم توقيع المعاملات رقمياً بإستخدام مفاتيح تعريف خاصة و فريدة من نوعها. مما يثبت أنها قد أتت من محفظة بيتكوين المرسل.

3_ تعريف البلوك شين Blockchain:

لكي نفهم ما هو البيتكوين بشكل افضل علينا أن نتعرف على تقنية Blockchain:

البلوك شين عبارة عن قاعدة بيانات مشتركة. أو دفتر أو قاعدة بيانات للمعاملات المالية. يتم حفظها على أجهزة كمبيوتر متعددة في مواقع مختلفة. تنمو قاعدة البيانات باستمرار عند إضافة معاملات جديدة أو “كتل” إليها. هذا يشكل سلسلة مستمرة من البيانات. حيث تكون السجلات عامة و يمكن التحقق منها. نظراً لعدم وجود موقع مركزي. من الصعب اختراق المعلومات الموجودة في ملايين الأماكن المختلفة لكتل البلوك شين.

بعبارة أخرى. إن تقنية Blockchain عبارة عن مخزن عام غير مركزي لجميع معاملات بيتكوين التي تم تنفيذها في السابق. يشكل عدد معين من معاملات البيتكوين وحدة قاعدة بيانات واحدة. تُعرف باسم “كتلة”، و تقوم كل كتلة بتخزين المعلومات حول الكتلة السابقة. بالإضافة إلى ذلك، تخزن كل معاملة معلومات حول المعاملة السابقة الخاصة بها. بهذه الطريقة، فإن تقنية سلسلة الكتل Blockchain تتيح شفافية كاملة في جميع معاملات عملة البيتكوين على الانترنت.

هناك ثلاث تقنيات رئيسية تتحد معًا لإنشاء سلسلة مفاتيح. لتشفير المفتاح الخاص. و حفظ السجلات في أمان. تتحد هذه لجعل تقنية بلوك شين نظاماً لا مركزياً و شفافاً. غير قابل للتغيير. ويمكن شرح هذه النقاط كما يلي:

أ. اللامركزية:

معظم الأشكال التقليدية للمدفوعات مركزية. على سبيل المثال:

يقوم البنك الذي تتعامل معه بتخزين أموالك. و لتقوم بدفع مال لشخص آخر عليك أن تذهب و تقوم بذلك من خلال البنك. هذا له عدة نقاط ضعف نذكر منها:

  • يتم تخزين جميع البيانات في مكان واحد. مما يجعله هدفاً سهلاً للقراصنة.
  • إذا أغلق الكيان المركزي أو أصبح مفلساً. فلن يتمكن أحد من الوصول إلى المعلومات التي بحوزته.

في النظام اللامركزي، مثل النظام الذي تم إنشاؤه باستخدام تقنية blockchain. لا يتم تخزين المعلومات بواسطة كيان واحد فقط. فكل شخص في الشبكة يملك المعلومات. و يمكنه الوصول إلى تاريخ المعاملات. و لكن لا يمكنه تغييرها. هذا الثبات هو ركيزة أساسية أخرى لتقنية blockchain.

ب.الثبات:

بمجرد إدخال شيء في البلوك شين لا يمكن العبث به. لا توجد طريقة ممكنة للتلاعب بالكتل. و ذلك لأن التكنولوجيا الأساسية تستخدم تجزئة التشفير. في سياق المدفوعات. هذا يعني أن المعاملات يتم أخذها كمدخلات. و يتم تشغيلها من خلال خوارزمية تجزئة. تمنحها ناتجاً ذي طول ثابت و حجم ثابت. هذا يعني أن كل تجزئة يمكن أن تحدد مجموعة كبيرة جداً من العمليات الحسابية أو سلسلة من البيانات.

ج.الشفافية:

لعل الجانب الأكثر إثارة للاهتمام بتكنولوجيا بلوك شين. هو حقيقة أنها توفر مستوى عال من الشفافية و الخصوصية في نفس الوقت. يتم إخفاء هوية المستخدم وراء تشفير معقد.  لا يمكن تحديده إلا عن طريق عنوانه العام.

 

في حين أن هوية المستخدم آمنة. لا يزال بإمكانك رؤية جميع المعاملات التي تمت على عنوانه العام. لا يوجد هذا المستوى من الشفافية في النظام المالي الحالي. و لهذا السبب تعمل تقنية بلوك شين على تغيير مجال التمويل .

ولتبسيط هذه المفاهيم. يمكن لنا أن نتخيل وجود غرفة بها كاميرات مراقبة. تراقب كل صغيرة وكبيرة. وتسجلها مدى الحياة. وبهذه الغرفة خمس حصالات شفافة. بحيث يمكن رؤية القطع النقدية بداخلها بوضوح. وكل حصالة من الخمسة تعود ملكيتها لشخص يقف خارج الغرفة. ومعه كود ليفتح حصالته. وهذا الشخص أراد شراء شيء ما. فيذهب إلى التاجر. ويعطيه كود الحصالة الخاصة به.  ثم يدخل التاجر الغرفة ووجهه مغطى بحيث لا يمكن رؤيته. ويأخذ المال ويضعه فى حصالته الموجودة فى نفس الغرفة و يخرج. وبذلك تكون هذه الكاميرات قد سجلت أنَّه تم نقل مبلغ وقدره من الحصالة. و لكنها لا تعرف حصالة من. أو إلى من ذهبت النقود. أو في أيَّ شيئ تم إنفاق النقود.

لقد أدخلت البنية التحتية لتقنية سلسلة الكتل blockchain في عملة البيتكوين طريقة ثورية لتخزين البيانات المالية. يمكن لأي شخص الوصول إليها. و هي شفافة تمامًا لك. لا تنتمي إلى أي شخص أو كيان. بدلاً من ذلك، يتم إجراء صيانة نظام blockchain باستخدام القوة الجماعية لملايين أجهزة الكمبيوتر التي تتحقق من المعاملات و تأكدها. ثم تقوم بإضافتها إلى “block”. لا يمكن تعديل أو حذف المعاملات التي تم التحقق منها بشكل جماعي. و بالتالي فإن جميع عمليات بيتكوين نهائية ولا جدال فيها.

3_مميزات عملة البيتكوين :

تتميز عملة البيتكوين بالرسوم المنخفضة. لأنَّ العملة لم تنتقل بل أن كود العملة هو الذي يخرج من محفظة ويدخل إلى محفظة أخرى. بدلاً من الحاجة إلى وسيط ببنك وبين التاجر لنقل المال. وهذا الوسيط يخصم نسبة من المال. مع وجود عملة البيتكوين. يقتصر استخدام البيتكوين على خروج كود العملة من محفظة المستخدم. ليدخل إلى محفظة التاجر. كما أنَّ عمليات البيع والشراء لا يمكن مراقبتها أو التدخل فيها. فهي لا ترتبط بموقع جغرافي معين. وبالتالي يمكن التعامل معها وكأنَّها عملة محلية.  كذلك هي سهلة مرنة عالمية. يمكن لأي شخص التسديد والتعامل باستخدام هاتف ذكي وتطبيق “كيو آر” لقراءة الشفرات.

ثالثا_تعدين البيتكوين وكيف يعمل:

لا يشبه تعدين البيتكوين التنقيب عن الذهب أو الفحم في أعماق الأرض. بل إن العملية تتم بواسطة أجهزة الحاسوب في بيئة نظيفة. حيث يشير مصطلح التعدين في سوق العملات الرقمية إلى التحقق من المعاملات التي تتم باستخدام البيتكوين.

1_تعريف عملية تعدين البيتكوين:

تعدين البيتكوين وبتعريف بسيط: هي العملية التي يتم من خلالها إضافة كتل من المعاملات إلى شبكة البلوك شين والتحقق منها.

و هي أيضا العملية التي يتم من خلالها توليد البيتكوين الجديد. وتعدين البيتكوين آلية تؤمن سلامة البلوك شين وتحفز المشاركة في الشبكة.

بمعنى آخر أن عملية التعدين عبارة عن التحقق من المعاملات التي تجري على بلوك شين البيتكوين. وعند اكتمال عملية التحقق تضاف تلقائيا للكتل المكونة لسلسلة البلوك شين. لهذا يتنافس المعدنون لإضافة كتل جديدة إلى البلوك شين. وتتطلب عملية  التعدين التزاما كبيرا من جانب المعدنين. حيث أن العملية مهمة مكلفة وتستغرق وقتا طويلا. وهي مهمة ضرورية لكي تعمل البيتكوين ويثق الناس بشرعيتها.

إن المعدنين أو أفراد التعدين هم الأفراد أو الشركات التي تدعم تدقيق شبكة بلوك شين . هؤلاء المعدنون يفعلون ذلك عن طريق التحقق من صحة المعاملات. لتُجمع على شكل كتل، وبعدها يتم إضافتها إلى البلوكشين. يكافأ هؤلاء المعدنون بعملة البيتكوين مقابل ما يقومون به من عمليات تحقق.

جدير بالذكر أن عملية تعدين البيتكوين ليس عملية رخيصة مثلما كانت عليه من قبل. لكن هذا لا يمنع المستثمرين من الإقبال والقيام بهذا النشاط.. وذلك لتحفيز المشاركين والمحافظة عليهم للقيام بعملية التعدين. يتم تحفيزهم بمكافآت بعملة البيتكوين.

2_علاقة عملة البيتكوين بالمعدنين:

جاءت الحاجة الى عملية التعدين لأجل التدقيق والتحقق من معاملات البيتكوين. لمنع مشكلة “الإنفاق المزدوج”.

الإنفاق المزدوج يعني أنه عندما يحاول شخص ما لديه عملة مشفرة إنفاق نفس العملة مرتين.

ففي العملات التقليدية النقدية لا توجد مثل هذه الإشكالية. كمثال: لا يمكن شراء كوب قهوة بـ 30 دينار ثم الذهاب إلى متجر آخر وشراء بقالة بنفس ال 30 دينارا.

لكن مع عملة البيتكوين الأمر ممكن. حيث هناك خطر أن يقوم شخص ما لديه بيتكوين بعمل نسخة من البيتكوين. وإرسالها إلى التاجر بدلا من العملة الحقيقية.

في العالم الحقيقي، ينظر أمين صندوق المتجر إلى الورقة النقدية بقيمة الف دينار للتأكد من أنها ليست مزيفة. وهذا ما يحاول معدنو البيتكوين القيام به باستخدام العملة المشفرة.  حيث يقومون بالتحقق للتأكد من عدم إجراء المعاملة مرتين.

3_طريقة تعدين البتكوين:

تكون عملية تعدين البيتكوين على النحو التالي:

  • يقوم كمبيوتر المُعدِّن، والمسمى بالعقدة. بجمع وتعبئة المعاملات التي تمت عن طريق البيتكوين الفردية من الدقائق العشر الأخيرة في كتلة.
  • تتنافس هذه العقدة مع العقد الأخرى في الشبكة لحل مشكلة تشفير معقدة. وعليه تكون أول من يتحقق من صحة الكتلة الجديدة المهيأة للدخول في البلوك شين.
  • يبث أول معدن حل المشكلة ونجاحه في ذلك إلى الشبكة بأكملها.
  • العقد الأخرى تتحقق مما إذا كان حلها صحيحا. إذا كان كذلك، تتم إضافة الكتلة الجديدة إلى البلوك شين. وتبدأ العملية بأكملها مرة أخرى.
  • المُعدِّن الأول الذييحل المشكلة. هو من يتم مكافأته بعملة البيتكوين.
  • تقوم أجهزة التعدين بتشغيل وظيفة “تجزئة التشفير” على رأس الكتلة.
  • ما يعنيه ذلك هو أن كل معدن يقوم بإنشاء “ترشيح كتلة” مع معاملات غير مؤكدة.
  • تتضمن هذه الكتلة رأس كتلة يلخص البيانات داخل الكتلة. إلى جانب مرجع إلى كتلة موجودة في البلوك شين. هذا المرجع يسمى nonce وهو رقم يستخدم مرة واحدة فقط.
  • في البيتكوين، nonce  هو رقم صحيح يقع بين 0 و 4،294،967،296.
  • ثم يتم وضع رأس الكتلة (nonce) هذا من خلال وظيفة تجزئة “SHA256”. إذا كان الرقم الناتج أعلى من تجزئة الهدف الحالي. يقوم المعدن بضبط nonce ويحاول مرة أخرى.
  • يقوم المعدن بهذا عدة آلاف من المرات في الثانية. وهو ما يعني درجة الصعوبة. هذه الاخيرة يتم تعديلها كل 2016 كتلة (كل أسبوعين تقريبا). هذا كله لضمان تعدين الكتلة في المتوسط ​​مرة كل 10 دقائق.
  • يكافئ المعدنون بـ 6.25 بيتكوين لكل كتلة مصادق عليها. والتي تعمل كتحفيز المشاركة والحفاظ على سير الأمور بسلاسة.
  • يتم تحديد معدل إصدار العملات الرقمية من خلال كود التعدين. مما يضمن أن الوقت الذي يستغرقه المعدن للفوز بكتلة هو دائما حوالي 10 دقائق. هذا لحماية النظام ومنع المعدنين من إنشاء عملات البيتكوين الخاصة بهم.
  • في كل مرة يتم فيها تعدين البيتكوين. يصبح حل مشكلة التشفير أكثر صعوبة. مما يعني أن المعدنين سيحتاجون إلى معدل تجزئة أعلى للنجاح في كسب مكافآت الكتلة.
  • هذا يعني أن هناك حاجة إلى مزيد من القوة الحاسوبية لكسب نفس القدر من العملة المشفرة.
  • استخدم أول معدني البيتكوين وحدات المعالجة المركزية الخاصة بأجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم لإكمال عملية التعدين. سرعان ما اكتشف المعدنون أن وحدات معالجة الرسومات (GPU) كانت أكثر فاعلية من وحدات المعالجة المركزية (CPU). مما أدى إلى سباق كبير في أجهزة التعدين. والآن، يستخدم المعدنون أجهزة مخصصة تُعرف باسم أجهزة “ASIC”.
4_تعدين البيتكوين واستهلاك الطاقة:

مع نضوج عملية التعدين. تم رفع الحاجز ليصبح من الصعب بما كان دخول المعدنين الأفراد. وذلك لكون عملية التعدين تتطلب أجهزة كمبيوتر ذات معالجات قوية. أما الآن يتم تنفيذ معظم عمليات التعدين بواسطة “مجمعات” من المعدنين. الذين يجمعون مواردهم ويحاولون استخدام قوتهم الحاسوبية التراكمية. وذلك لكسب مكافآت البيتكوين بشكل مشترك. ثم يتقاسمون مكافآت البيتكوين التي حصلوا عليها.

في عام 2020 تم رصد أغلب مجمعات التعدين في الصين. على الرغم من أن هيمنة البلاد على الصناعة قد تراجعت إلى حد ما على مدار العام.

يتأثر دخل المعدنين بشدة بأسعار الكهرباء. حيث يستخدم تعدين البيتكوين كميات كبيرة من الكهرباء. ويقوم العديد من المعدنين بنقل معداتهم لتحقيق أقصى استفادة من الكهرباء الرخيصة.

تعرض تعدين البيتكوين للنقد بسبب ارتفاع استهلاكه للطاقة. والذي كان في عام 2020 حوالي 65.74 تيراواط / ساعة. أي أكثر من إنتاج سبع محطات للطاقة النووية.

يجادل بعض المدافعين عن العملة المشفرة بأنها تعمل كـ “عملة طاقة” تحفز على استخدام فائض الطاقة.

في الواقع، تستخدم العديد من محطات الطاقة في الولايات المتحدة الأمريكية وإيران فائض الغاز الطبيعي لتشغيل عمليات تعدين البيتكوين على نطاق واسع.

بينما لا تشكل الطاقة المتجددة سوى 39٪ من إجمالي استهلاك الطاقة لمعدني العملات المشفرة في العالم.

هذا وتجدر الإشارة الى أن عملية تعدين البيتكوين تولد بصمة كربونية تعادل تلك الموجودة في الدنمارك. هاذ الموضوع الذي سنتطرق إليه في مقالة لاحقة.

خاتمة:

في النهايه نكون قد استعرضنا بعض المعلومات عن العملات الرقمية. وسبب ظهورها وطريقة تعدينها. واخذنا البيتكوين كدراسة  حالة.  إن  تسليط الضوء على العملات الرقميه راجع الى كونها أصبحت حديث الساعة. وذلك في ظل ازمه كورونا. و انتقال الفيروس عن طريق لمس العملات التقليدية.  الأمر الذي زاد من الحاجة للعملات الرقمية. التي يمكن تبادلها عبر الانترنت دون ملامستها.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: لا يمكنكم نقل محتوى الصفحة . من اجل الحصول على نسخة اذهب الى اسفل المقال